الباحثون السابقون

الباحثون السابقون

 

يهدف المركز الى تدريب وتنمية الشباب؛ و إحداث تغييرات في أنماط السلوك من خلال تعريضه لأساليب ووسائل متطورة وتدريبهم على الأعمال الصحفية -إعداد التحقيقات والحوارات والملفات الصحفية-، والإخراج الصحفي والصحافة الالكترونية.
فالتدريب وسيلة هامة للفرد؛ يهدف إلى إعطاء الفرصة الكاملة للأفراد لتأدية العمل المطلوب منهم بكفاءة عالية؛ التي تفيده في الحصول على أكبر نفع لنفسه ومؤسسته ولمجتمعه.
ومنهم :

  • مروة حسين
  • شادى انور
  • لؤى المصرى
  • رانيا مصباح
  • داليا جمال
  • عمرو جلال
  • منى العزب
  • مروة عزت

    مروه حسين

    المركز الإعلامي العربي.. سطور ذهبية في بداية حياتي الوظيفية

    اسمي مروة حسين الجعبري.. تخرجت في كلية الإعلام بجامعة القاهرة من قسم الصحافة عام ٢٠٠١.. المركز الإعلامي العربي بقيادة نخبة من كبار الصحفيين والإعلاميين المصريين يعتبر نقطة الانطلاق الرئيسية في بداية حياتي العملية.

    بدأت العمل عام ٢٠٠٢ عندما أعلن المركز عن رغبته في تعيين باحثين إعلاميين بقطاع النشر؛ وتقدمت للوظيفة لا أحمل سوى السيرة الذاتية وبعض الأبحاث التي قمت بإعدادها أثناء سنوات دراستي بكلية الإعلام فضلا عن أرشيف صحفي صغير لشابة تحلم بالعمل بالصحافة؛ ولا تحمل سوى بعض الأدوات الأكاديمية التي تعلمتها في سنوات الكلية وبذرة صغيرة لموهبة الكتابة.

    لازلت أذكر أول انطباع لي عن أستاذتي الفاضلة وفاء الغزالي بعد أول مقابلة واجتياز اختبار اللغة الإنجليزية؛ حين اعتقدت من طريقتها إنها صحفية انجليزية وليست مصرية؛ فهي محددة، واضحة، دقيقة؛ بارعة في استخدام اللغة بميزان من ذهب.. ولديها قدرة رائعة على إدارة شبكة علاقاتها الداخلية والخارجية.. وهو ما تعلمته منها بعد ذلك طوال فترة العمل معها؛ حيث شرفت بالعمل تحت رئاستها المباشرة.

    في الحقيقة أعتبر نفسي من سعداء الحظ لاختبار نموذج فريد من الإدارة الحديثة داخل المركز؛ حيث تعلمت كيفية العمل داخل فريق عمل؛ كما أتاح لي العمل في المركز فرصة ذهبية للاقتراب من مطبخ عالم الصحافة من خلال التعامل المباشر مع كبار الكتاب الصحفيين؛ وقامات إعلامية لم اتخيل انه ستتاح لي فرصة العمل معهم بهذه السرعة.

    مفهوم الإدارة الحديثة ظهر كذلك في التشجيع المستمر على العمل والإنجاز والتعلم والتدريب؛ والثقة في التكليف بأعمال هامة في مختلف الأنشطة الإعلامية مثل إعداد الكتب، والنشرات، والمجلات، وتنظيم المعارض، والمؤتمرات؛ فضلا عن التكليف بتحقيقات صحفية هامة، وحضور اجتماعات مجلس الإدارة، وإجراء حوارات صحفية مع عدد من الوزراء وكبار المسئولين.

    كل ما سبق أثقل خبرتي في العمل الإعلامي وفي إدارة العلاقات مع العملاء؛ ومهد الطريق أمامي للعمل كأخصائي إعلام وعلاقات عامة بالمكتب الإعلامي للسيد وزير التجارة والصناعة.

    وتم اختياري ضمن برنامج تأهيل القيادات الشابة في الحكومة المصرية للحصول على دبلوم وماجستير إدارة الأعمال الحكومية بالتعاون مع جامعة اسلسكا الفرنسية.

    ومع كل خطوة وكل تكليف جديد في عملي أتذكر جيدا توجيهات أساتذتي في المركز الإعلامي الذين شرفت بالعمل معهم؛ وشرفت أكثر بهذه الفرصة التي اتيحت لي أخيرا لكي أوجه لهم باقة ورد ورسالة شكر على دورهم في حياتي.

 

شادى انور

shady

تخرج فى أكاديميه” أخبار اليوم”  عام 2003 وفى نفس العام التحق بالمركز الاعلامى العربى كمساعد د. صلاح قبضايا و مسؤول عن النشر وكذلك العمل فى قسم الانتاج والمشاركه فى اصدار المجلات وظل يعمل فى المركز الاعلامى العربى لمده سنه ونصف.

شادى انور اليوم مكلف بمهام نائب رئيس تحرير بوابه أخبار اليوم.

  • قال شادى انور: المركز الاعلامى العربى  هو بيتى الذى اعلمت فيه الكثير من فنون النشر وكيفيه اخراج واعداد الكتب و المجلات الى جانب دروس لا حصر لها فى ادارة ما لدى من امكانيات وتنميه المهارات تلك الخبرات كانت وما زالت اساساً لى فى مشوارى الصحفى.
  • عندما التحقت به كنت مازلت حديث التخرج و اكتسبت العديد من الخبرات واساسيات العمل الصحفى و الانضباط فى العمل و اداره الوقت فكانت بمثابه اول خبره لى فى مجال العمل الصحفى.

 

لؤى المصرىlo2y

تخرج فى أكاديميه “أخبار اليوم ” عام 2005 ثم التحلق بالمركز الاعلامى العربى فور تخرجه كمسؤل عن قسم الانتاج وتصميم المطبوعات وتنفيذها

لؤى المصرى يشغل اليوم منصب رئيس قسم الخارجى فى جريده ” جرنال مصر ” وعضو فى نقابه الصحفيين.

 

  • شارك فى اصدار مجله شباب البترول والعديد من المجلات الاقتصادية وكذلك المعارض مثل ” معرض العروسه و مؤتمر ” صناعة البترول.. الحاضر والمستقبل “.
  • قال لؤى المصرى ” المركز الاعلامى العربى يضم مجموعه من كبار الاسماء فى عالم الصحافه والاعلام ولا يزال.
  • عندما التحقت به كنت حديث التخرج و اكتسبت العديد من الخبرات من رموز الاعلام فى مصر هذه الخبرات لو لم اكن التحقت بالمركز لكنت استغرقت العديد من السنوات لكى اصل لها.
  • فتعلمت فن الصحافه وكيفيه اخراج الاخبار والتنظيم خلال فتره عملى بالمركز.
  • هذه الخبرات لا تقتصر فقط على الحياه العملية ولكن خبره الحياه الاجتماعيه وفن التعامل فى الحياه اليوميه.
  • تخرجت من المركز الاعلامى العربى استطيع تحقيق النجاح فى عالم الصحافه.

 

رانيا مصباحimage1 (1)

تخرجت فى كلية الاعلام جامعه القاهره قسم اذاعه وتليفزيون علم 2004 و عندما التحقت بالمركز الاعلامى العربى كانت حديثه التخرج حيث بدأت العمل فى المركز فى 2005 هى ومجموعه  أخرى من الشباب  وقتها لم يكن لديها اى خبرة..

”  رانيا مصباح ”  تعلمت الكثير من المركز الاعلامى العربى

  • تعلمت العمل الصحفى وكيفيه صياغه الاخبار والنشرات الاخبارية وكيف تتابع الصحف وتستخلص منها اهم العناوين.
  • وكيف اتاح لها المركز الاعلامى الفرصه فى مقابله العديد من الشخصيات الهامه واستطاعات اجراء العديد من اللقاءات معهم وبالتالى تعددت العلاقات.
  • تعلمت أدارة و انتاج المجلات بدايه من اختيار الموضوعات والصور والجرافيك  وان أهم شئ تعلمته من هذا المكان هو ” فن الادارة ” وفن التخطيط والتنظيم والدقه فى العمل الاعلامى والصحفى ونقل المعلومه بحيادية ودقه.

أن المركز الاعلامى العربى والقائمون عليه لا يبخلون بالمعلومات وتقديم العون واعداد الخريجين الجدد فقد اكتسبت خبره كبيره واستفادت من خلال عملى فى المركز ليس فقط على المستوى العملى ولكن ايضا على المستوى الشخصى.

وحاليا اعمل فى أذاعه القاهره الكبرى رئيس تحرير أخبار ومعده برامج  لذا وجب أن اتقدم بالشكر والتقدير للمكان الذى أهلنى للعمل فى مجال الاعلام..

 

 

داليا جمالlo2y

تخرجت فى كليه  الاعلام جامعه القاهره قسم علاقات عامه و أعلان  فى 1994 ثم التحقت بالمركز الاعلامى العربى فى 1996 حتى عام 1997.

داليا جمال تشغل اليوم منصب نائب رئيس تحرير اخبار اليوم ولها عمود صحفى ساخن فى الجريده.

المركز الاعلامى العربى كان له دور كبير فى  اضافه المزيد من الخبرات الى حياتها المهنيه فعندما التحقت بالمركز الاعلامى العربى لم يكن لديها الخبره الصحفيه.

  • فتعلمت الكتابه على الكمبيوتر.
  • كيفيه اختيار الموضوعات الصحفيه واعداد البيانات والمعلومات الدقيقه.
  • وكيفيه اعداد النشرة واختيار الموضوعات التى تهم القارئ وتجذب الانتباه.
  • تعلمت التعاون فى العمل وروح الجماعه التى تساعد على النجاح.

ثم جاء التحول فى حياتها المهنيه عندما اعلن اخبار اليوم عن حاجته لصحفيين وكيف كان المركز الاعلامى العربى داعماً لها يمدها بالخبره فى البدايه والتدريب ثم الدعم عند الالتحاق باخبار اليوم..

 

عمرو جلال

amr   المركز الاعلامى العربى و سنة اولى صحافة ” سأرمى بكم فى البحر ومن يعود منكم سابحا يفوز ” ..كانت تلك احدى عبارات الكاتب الكبير الراحل صلاح قبضايا لمجموعة من تلاميذه ..هكذا تعلمنا منه الصحافة ..منحنا فى البداية نصائح اساسية لتحمينا من امواج عالم كبير سنواجهه ..ثم قذف بنا الى ذلك العالم وانتظر عودتنا …هناك من خاف وتراجع من البداية ..وهناك من حاول وفشل ..وقليل منا نجح وعاد اليه بالاخبار والموضوعات الصحفية ..كان الاستاذ الكبير صلاح قبضايا احد اعمدة الصحافة المصرية بحق ..شارك نخبة من كبار نجوم الصحافة والاعلام المصرى فى تأسيس المركز الاعلامى العربى..كان لى شرف الانضمام الى المركز بعد تخرجى مباشرة من اكاديمية اخبار اليوم..فى هذا الكيان الاعلامى الكبير تعلمت ان الصحافة ليست نظريات فى الكتب او نقل انشائي ولكن الصحافة هى عمل ميداني ومادة تثير النقاش وتهم الناس…تعلمت أن مهنة الصحافة تعتمد بالدرجة الأولى على الثقافة العامة التي لا تدرس في الجامعات، بل هي نتيجة جهد شخصي على الصحفى أن يقوم به ليطور من نفسه…اكثر من ٤ سنوات قضيتها بين جدران هذا المركز بشارع الثورة فى الدقى ..فيه تعلمت مراحل اعداد الجريدة والمجلة بداية من جمع مادتها التحريرية وانتهاء بعمليات التصميم والتنفيذ والطباعة ..

اول عام لى فى المركز كان بمثابة سنة اولى صحافة والمدرسة الحقيقية التى تعلمت فيها ..المركز هو احدى بنات افكار الكاتب الكبير صبرى غينم اطال الله فى عمره ..وهو كاتب من الطراز الاول..صاحب عين وقلم مميزين يرصد ويحلل ببراعة الاحداث فى مقالاته بمختلف الصحف المصرية .. كنا سعداء ونحن نسمع منه ذكريات عمله مع نجوم الصحافة.. محمد حسنين هيكل ومصطفى امين وعلى امين ..الاستاذ صبرى غنيم معروف فى الوسط الصحفى بانه مدرسة فى العلاقات العامة والتواصل مع المصادر ..لسانه العذب واسلوبه ” الجنتلمان” يدفع من يعرفه بان يضع رقمه فى خانة الاصدقاء فورا ..لديه شبكة علاقاتة واسعة بمختلف الشخصيات السياسية والثقافية بل والفنية ايضا.. تعلمنا منه كيف تكون العلاقة بين المصدر والصحفى ..والاستاذ غنيم يتعامل مع الصحفيين الجدد كابنائه يحرص على نقل خبراته اليهم بدون تكلف ..

دعانا اكثر من مرة لمنزله ليتبادل معنا الاحاديث ولا يبخل علينا بما يعرفه ..” الدينمو” وكما انه لابد لكل سيارة قوية من محرك قوى يدفعها للامام كانت الاستاذة الصحفية الكبيرة وفاء الغزالى هى محرك المركز الرئيسى ..دينمو نشيط جدا لايكل او يمل من العمل ليلا او نهارا ..كنا نتعجب انا وزملائى من نشاطها الذى لاينقطع حتى عند حصولها على اى اجازة قصيرة..وهى فى نفس الوقت سيدة مجتمع من الطراز الاول ..تعلمنا منها الاهتمام باصغر التفاصيل والمثابرة حتى تحقيق ما نريد ..

نجحنا معها طوال سنوات فى اصدار مجلات متخصصة منها ” شباب البترول ” و ” عيون البيئة” و ” اهلا رمضان ” وصحيفة عن البرلمان واخرى للمترو وغيرها من النشرات الصحفية الدورية..تحية خاصة للاستاذة وفاء الغزالى على جهدها المستمر حتى الان ليظل المركز الاعلامى خلية عمل لا تتوقف عن الانتاج وتحية اخرى كبيرة للاساتذة الكبار صلاح منتصر وطارق فودة وخالد جبر على رعايتهم لنا ..وتمضى السنون و الايام تمر سريعا ..اعوام عشرة مضت ..منذ تركت المركز الاعلامى لأذهب للعمل فى مدرسة صحفية اخرى هى مدرسة اخبار اليوم..وعندما جاءتنى الفرصة ..وجدت كل التشجيع من الاستاذ الكبير صبرى غنيم والاستاذة الكبيرة وفاء الغزالى ..اذهب ونحن معك ..ولا انسى اليوم الذى اخبرتهما فيه بحصولى على منحة تدريبية لمدة اسبوعين باليابان وكنت لا ازال وقتها تحت التمرين فى جريدة الأخبار ولم يكن لى الحق فى الحصول على بدل للسفر ..وهو مبلغ ضرورى لمساعدتى فى اى مصاريف طارئة هناك ..

اتذكر وقتها استدعانى الاستاذ صبرى غنيم الى مكتبه عندما علم بالامر وقام بمنحنى مبلغا ماليا بالدولار لأتمكن به من الاقامة هناك رغم اننى وقتها لم اكن اعمل بالمركز الا ساعات قليلة ..وكم كانت سعادتى بهذا المبلغ الذى جاء فى وقته وشعرت كيف يتعامل هذا الرجل بقيم واخلاق عظماء الصحافة الذين اندثرو الان واصبحوا عملة نادرة ..كل الشكر والتحية لجميع اساتذتى بالمركز الاعلامى العربى وكل الشكر ايضا للاصدقاء الذين عشت معهم بالمركز الاعلامى اجمل ايام حياتى وتفرقت بيننا السبل ويعملون حاليا فى مناصب مختلفة ومنهم الزملاء محمود حسن مرسي و مروة عزت وسمر النجار ورحاب ابو القاسم ورانيا مصباح و مروة حسين وشيماء عثمان ورشا عبداللطيف ومصطفى عثمان ومها مصطفى وهند على وطه جمعة و اسلام حسن ومجدى محمد…والى لقاء قريب انتظر دائما ان يجمعنا..

 

 

منى العزب

تخرجت فى أعلام القاهره قسم صحافه سنه 1994 ثم التحقت بالمركز الاعلامى العربى فى ديسمبر 1995 حتى مارس  1997.

منى العزب تشغل اليوم منصب نائب رئيس تحرير أخبار اليوم قدم لها المركز الاعلامى العربى الدعم الكامل خلال مسيرتها المهنية  .

تسرد ” منى العزب ” كيف كان  المركز الاعلامى العربى نقطه تحول فى حياتها المهنية

 

  • خلال فتره عملى بالمركز كانت مهامى هى اعداد النشره الاعلاميه يومياً وكان هذا يتطلب قراءه كافه الجرائد القوميه وصحف المعارضه والصحف العربية وكانت حينها جريده الحياه والشرق الاوسط.
  • وكان هناك جزء مخصص للمقالات التى تنشر فى الجرائد وكان تحت مسمى ” قالوا ” واشارت ان اسم العمود كان من ضمن مقترحاتها وقد لاقى استحسان من قبل الاداره.
  • خلال فتره عملى كان المركز يعد العديد من الكتب فاكتسبت الخبره فى اخراج الكتب والنشر حيث كنت اتابع عمليه اصدار الكتب.
  • وعندما قدمت فى الاعلان الذى اصدرته جريده ” أخبار اليوم ” كان المركز الاعلامى العربى داعما لى.
  • ومن خلال المركز الاعلامى العربى اكتسبت الخبره الحقيقية فى فهم المعنى الاساسى للصحافة ومفهوم الصحفى الحقيقى فكان بمثابه الخطوه التحضيرية لبدء مسيرتى المهنيه فى مجال الاعلام وعالم الصحافه فى أخبار اليوم .

 

مروة عزت

ساتحدت عن تجربتي خلال فترة عملى بالمركز الاعلامي العربي فالبدايات القوية دائما ما تصنع التغير المطلوب وتصل بك الى الهدف المنشود فقد استطاع المركز الاعلامي العربي من خلال نشاطه        الاعلامي المتميز ان يثبت قدميه بين المؤسسات الثقافية والاعلامية من خلال انشطته المختلفة وخدماته التي يقدمها من تقديم الخدمات الاعلامية والقيام بالاعمال الصحفية وعقد الدورات والمؤتمرات             المتخصصة الى جانب المساهمة في تنفيذ الحملات الاعلامية و الدراسات والابحاث المتنوعه ،، فكل  ما يقدمه من خدمات يعد حلما لحديثي التخرج والعاملين في مجال الاعلام للعمل وسط عمالقة من       الصحفيون والمهنيون والاكاديميون الذين اثروا الحياة الصحفية والادبية في مصر .

اسمي مروة عزت شاكر تخرجت في كلية الاعلام من قسم الاذاعة والتليفزيون بجامعة القاهرة بتقدير  عام جيد جدا دفعة 2000 ومن حسن حظي ان وقع عين زوجي على اعلان تم نشره في احدى الصحف يطلب تعيين باحثين اعلاميين وقمت بكتابة سيرتي الذاتية والتي لا تحمل سوى خبرة قليلة في مجال     الاعلام اكتسبتها من سنوات دراستي في الكلية وهنا بدات اول خطوات الدعم الحقيقي من قبل نخبة من  كبار الصحفيين حيث لم تقف خبرتي القليلة عائق في الالتحاق للعمل وسط هذه الكوكبة  الرائعة  فسياسة المركز الاساسية تتمثل في تدريب الكوادر الاعلامية الجديدة و نقل الخبرة لاقتحام مجال العمل ولا انسى ابدا وقوف الكاتب الصحفي الكبير الاستاذ صبري غنيم و الاستاذة وفاء الغزالي بجانبي حيث لم يبخلا  باي جهد او فكر لتعليم و تطوير و امداد الجيل الجديد من الاعلاميين بكافة الادوات اللازمة لاقتحام هذا المجال و الذي يعد من اهم المجالات التي تتميز بشدة التنافس و التطور السريع و ذلك تزامنا مع احدث تقنيات النشر الورقي و الالكتروني والاعلامي الى جانب توفير البيئة الصحية السلمية للعمل و توفير   كافة الامكانات اللازمة للتعلم و تطوير الامكانات و الابداع .

وقد التحقت بالتدريب بقطاع النشر تحت قيادة الصحفية و الاعلامية الدينامو وفاء الغزالي عام 2002

ونظرا لاهمية الكلمة الصحفية و اهمية الخبر الصحفي تم تدريبي على كيفية اعداد نشرة اخبارية يومية   متكاملة و متنوعة يرعي فيها اسس كتابة الخبر الصحفي والذي يتطلب متابعة العديد من الصحف       المصرية و العربية للاطلاع على كل ما هو جديد من اخبار الى جانب الاطلاع على اراء و كتابات     الصحفيين من خلال الاطلاع اليومي على مقالاتهم

****

وفر لي المركز الاعلامي العربي كل وسائل الدعم لتطوير ذاتي و دعم قدراتي في ظل خبرتي القليلة    وظروفي الشخصية فقبل التحاقي بالعمل كان هناك صراع داخلي بين رغبتي الشديدة في العمل و بين    امومتي فلم تكن ابنتي الاولى تتجاوز الشهور الاولي من عمرها وعند التحاقي في العمل تم دعمي بكل   الصور و الاشكال بلمسة انسانية رائعة لتحقيق التوازن المطلوب بين العمل و ظروفي الشخصية .

*****

شاركت في العديد من اصدارات المركز الاعلامي العربي وعلى رأسها مجلة اهلا رمضان التي كان يتم توزيعها في اول خيمة رمضانية صديقة للبيئة في مصر بدار الاوبرا المصرية .كما شاركت في اعداد    موسوعة المدارس الخاصة وموسوعة التعليم العالي والتي تحول المركز خلال اعدادها الى خلية نحل كل في مجاله لخروج هذا العمل الضخم على اكمل وجه .

*******

شاركت في تحرير واعداد موضوعات صحفية بمجلة شباب البترول والتي كانت بداية العمل الصحفي    الحقيقي لي من خلال اعداد التحقيقات واجراء المقابلات الصحفية وزيارة العديد من حقول البترول والغاز الطبيعي في مصر ، ولا انسى الاجتماع الشهري التي كانت تقوم الاستاذة وفاء الغزالي لفريق العمل      بالمجلة لمناقشة الموضوعات و الافكار المتنوعة حيث كان يتسابق الجميع لتقديم كل جديد و مميز في روح من الحب و التعاون .كما شاركت في اصدار مجلة عيون البيئة والصادرة من المركز الاعلامي     العربي بالتعاون مع وزارة الدولة لشئون البيئة .

*******

اتاح لي المركز مقابلة العديد من الشخصيات العامة لاجراء اللقاءات الصحفية وعلى راسهم السياسي     الراحل ياسين سراج الدين و الدكتور الراحل كمال اسماعيل و الدكتورة عواطف سراج الدين و الاستاذ صفي الدين خربوش وغيرهم

*********

شرفت بالتدريب والعمل مع عمالقة بلاط صاحبة الجلالة على راسهم الكاتب الصحفي الاستاذ صبري     غنيم والاستاذة وفاء الغزالي والاستاذ صلاح منتصر والراحلون الاستاذ الدكتور صلاح قبضايا والاستاذ سمير عبد القادر و الاستاذ الدكتور سعد لبيب الذين كانوا لهم بالغ الاثر في تشكيل تكويني العملي      والشخصي .

 

******

تعلمت من المركز عامة. من الاستاذة وفاء الغزالي خاصة ضرورة تطوير مهاراتي المختلفة و مواكبة كل ما هو جديد عن طريق الالمام بكل مراحل العمل الصحفي من ارشيف صحفي و اختيار الصور        المناسبة المصاحبة للخبر والاخراج الصحفي وحتى مرحلة الطباعة الى جانب الالمام بمهارات الادارة   الرشيدة و التخطيط و العلاقات العامة و اعمال السكرتارية .

*********

اعمال حاليا اخصائي علاقات عامة بمحافظة القاهرة و ادمن صفحة يوميات رئيس حي المعادي على   الفيس بوك و عضو اللجنة الفرعية لحماية الطفولة بمحافظة القاهرة

 

المرکز الاعلامی العربی ميـــــــــــــديا جــــــــــــــروب 28 ش الثورة , الدقى ت: 33388100 ف : 33388777 info@arabmediagroup.org